العرس في الزمان الماضي

العرس في الزمان الماضي

 

كان في الزمان الماضي ياساده ياكرام عادت وتقاليد ومراسم للزواج لايتم الزواج إلى بها هناك ترتيبات تتم في بيت العروس وهناك ترتيبات كذلك تتم على قدم وساق في بيت العريس الذي كان يقوم بالجزء الاكبر من الاعمال .

كان العريس زمان مظلوم في أيام العرس حيث تمتد حتى إسبوع في بعض الأحيان عندما تكون العروس قادمه من قبيله بعيده بعض الشي طيب تعالوا نشوف كيف كان يعمل العريس قبل يوم العرس بإسبوع لا تفكرون انه بيروح يشتري بشت ابيض ويفصل ثوب آخر موديل وغترة البسام أو العطار وعقال كشخه وجزمه كعبها 10 سم لا لا الأمر مو كذا تعالوا نشوف.

كان العريس في الزمان الماضي قبل العرس باسبوع يقوم بالآ تي طبعا بعضهم يكون معاه والده وأخوانه يساعدونه أو أولاد عمه أو أنسابه لكن كما قلت الجزء الاكبر على المعرس مسكين المهم أن أهم الاعمال التي يجب عليه ترتيبها والاشراف عليها طبعا نبداء من عند العريس لانه يتعب اكثر ويجهزالامور اكثر من العروس في السابق .

كانوا الناس في الماضي يتساعدون فيما بينهم سواء أهل القريه أو القرى المجاوره في مساعدة من كان عنده ( صده ) يعني يسمونها هذه الايام ( عرس ) في الصاله الفلانه بكذا الف .
اهل القريه هم الذي يساعدونه بما يملكونه من الاشياء التي يحتاجها حتى يتم الزواج ومن اهمها :-

- يقــوم وبوضع راس من القــماش (البريم ) ويقوم بتركيبه على حافة البيت من

الواجهه الرئيسـيه وهذا يعتبر إعلان بان في هذا المنزل سيكون( العرس) يعني

مثل عقود الكهرباء في الوقت الحاضر .

- يقوم بجمع الا تاريك - مفردها( إتريك ) لإضائة الحفله ويعلم الله كم يوم يبغاله عليشان يجمع هذه الاتاريك لان ماكل الناس عندهم أ تاريك وإذا حصل إتريك وجد به عشرين عله .

- يقوم بعملية جمع القدور والصحون التي يطبخ اللحم فيها والصحون التي يوزع اللحم فيها لان العدد كبير ويحتاج له كم صحن وكم قِدر وكذلك يبحث عن الفناجيل حقت الشاهي وفناجيل القوه لازم يستعد ويحسب حسابه ويجمعها مع الصحون أيضا لان العدد كبير وفناجيلهم في البيت ماراح تكفي ومن الضروري ان يضع اشاره على كل عيّنه بويه حمراء وبويه صفراء على القدور والصحون والدوافير والاتاريك حتى يميز بينها ويعرف اصحابها .

- يأخذ (جمل) من أحد اقاربه إن وجد أو أحد أفراد القريه ويذهب إلى الجبل القريب منه ليحضر الحطب طبعا يساعده بعض الناس من القريه وجماعته لان الدنيا دواره زي مايقول المثل بكره هم يحتاجون نفس الشي يعني من قدم السبت لقي الاحد .

- يذهب يبحث عن الفراش يعني ماكان هناك زل طبعا الفراش الموجود في ذلك الوقت بسط وحنابل وشمله وماهو في حكمها .

- يحضر البقر والغنم التي بيتم ذبحها في العرس ( الصده ) لتكون قريبه بعدما شراها من أصحابها لان الضيافه ياأصدقائي مش ليله ومع السلامه لا هناك شرط من أبو العروس على العريس أربع وجاب( وجبات ) يعني يجلسون يومين كامله عشاء وغداء وعشاء وغداء والفطور طبعا ما يحتاج له شرط لانه بسيط يعني ماهو على كيف العريس .

- طبعا قبل هذا يكـون حـضر الدقيق ( بـر) من الحـنطه الصافيه أو مشعوره ( مخلوطه ) من الحنطه والشعير وكذلك تجهيز كم ( صطل سمن ) أحيان ما ينوجد إلى عند العجايز في القريه او عند اصحاب الحلال الي عندهم غنم كثيره وابقار ومزارع  وبكذا ريال وفوقها حبة خشم وتكفى لا حد يدري اني بعت عليك سمن دخيلك .

- بعد ما يحضر هذه قبل الزواج بيوم يجهز الموقع الذي سوف يتم الطبخ والذبح فيه ليتم وضع القدور وغسلها كان أيام زمان يغسلونها ( بالعثرب ) ياعيني على العثرب مافيه دواء غسيل زي مايسمونه الان او كلوركس العثرب العثرب يخلي الصحن والقدر يلمع وين أهل الدعايه عنه ؟ بعد عملية التنظيف يتم الاستعانه بالجماعه نساء ورجال لتعبية القدور بالماء يوم العرس بدري ويغطونها ويحكمون الغطاء عليها .

- يرسل العريس أحد أقاربه مثلا عمه أو خاله مع مجموعه من كبار أهل القريه يتراوح عددهم من أربعة إلى سته أشخاص ليحضروا العروس بعد التجهيز وبعد الغداء عند والد العروسه في بعض الاحيان يكون الغداء هذا على حساب العريس لانه مشروط عليه يجيب ذبيحه أوذبيحتين ( تسمى النصه) .
- عادتا توصل العروس بين الظهر والعصر بعد ما تتم عملية (النصه) في بيت العروس يعني تقدر تسميها اليوم ( زفه مصغره ) للعروس في بيت ابوها.

- عندما تخرج العروس من منزل والدها زمان مافيه سياره( شبح) ولا فيه ( بي ام دبليو ) يروح يستاجرها ويكشخ فيها ويجيب العروس فيها الناس الذي ارسلهم معاهم جمل تركب عليه العروس ويرافقها أحد محارمها إذا (دق سلف الجمل) اسف إذا تحرك الجمل من عند بيت العروس يطلقون كم طلقه بالبندقيه يبلغون فيها العريس أن العروس خرجت إذا كانت المسافه قريبه .

- عند وصول العروس بالقرب من القريه يخرج النساء لاستقبالها وعادتا مايكون هناك ترحيب تردده إحدى النساء التي تتمتع بالجراءه والقدره على الكلام والترحيب هذا تقول ( يامرحبا يابنت فلان أهلا ومرحبا أهلك فعلوا كذا وكذا وتمدح أهل العروس ثم بعد ذلك تبداء في مدح العريس حيث تقول قدامِك الرجال الزين الطويل العريض فيه من الصفات كذا وكذا وعلى هذا المناول.

- في بيت العريس يجهزون صحن كبير فيه عيش وسمن ويسمونها ( البراده) ياكل منها من جاء مع العروس من أقاربها من النساء والأطفال ، والنساء اللاواتي يحضرن مع العروس كانوا يسمونهن ( الرواحات ).

- تبداء الاستعدادات مبكرا قبل العصر لتجهيز الذبائح وإحضار الحطب ووضعه تحت قدور اللحم وتوزيعه جيدا ويخصص كم شخص لهذا الغرض يعني متابعة هذه المهمه حتى يتم تنزيل اللحم للضيوف حتى مايحصل مشاكل وعادتا ما يكون هؤلاء الاشخاص من المقربين للعريس قدر الإمكان حتى يضمن أن اللحم والمرقه ما يوضع بها مايشوبها ويشوه سمعة الحفله ( الصده ) لان زمان كان فيه بعض المفسدين وبيني وبينكم الفساد في كل زمان ومكان .

- يخصص كم شخص في المجلس الذي سوف يجلس فيه الضيوف حيث تبداء الاستعدادات لتجهيز القهوه طبعا كان زمان ( الدافور) يحضرالعريس اكثر من ثلاثه او اربعة (دوافير) لتجهيز القوه في المصافي والدلال ويخصص لها كم شخص ممن يسوون القوه على الكيف لأنهم هم الذين يحمسون البن ويدقونه مافيه زي اليوم بن مطحون جاهز ايام زمان كانت الحياة حلوه.
- يخصص ناس يقومون بتقديم التمر واللوز والمباشره بالقهوه وتكون بعنايه فائقه خاصه اذا كان الضيوف اجناب يعني جايين من ديره بعيده وعادتا يقوم بهذه المهمه الشباب تتراوح اعماره من 15- 20 لخفة حركتهم سرعة تحضيرهم للطلبات وخدمة لمن هم اكبر منهم سنا في المقام الاول ، كانوا زمان يحترمون الشخص الكبير و الاكبر فالاكبر.

- اذا حضر الضيوف الى مكان العرس طبعا ابو العروس يشوف اذا كان فيه بيضاء على أي من المنازل فانه يقـــوم بإعطاء صاحبتها مبلغ من المال يسمى ( كسوه ) باعتبار ان صاحبة هذه البيضاء تقرب للعروسه او من قرية العروسه الجديده ولازم يكسونها والبيضاء قطعه من القماش الابيض تركب على عود خشب صغير وتوضع في واجهة البيت الاماميه ليشاهدها الضيوف يعني شكلها زي العلم اللهم انها بيضاء .

- كان زمان اذا حضر الضيوف يعرضون ويطلقون النار ويغنون ويمدحون الشعراء صاحب الحفله وابو العروس ويدخلون القريه بعرضه كبيره ويذهب لإستقبالهم صاحب الحفله والناس الكبار في القريه ويرحبون بالضيوف وصاحب الحلفه ياخذ ( مصنف) يقوم بوضعه على منكبه ويترك جزء منه يسحب في الارض وهذا ابلغ تعبير واغلا ترحيب بالضيوف في ذاك الوقت.

- يخصص كم شخص لاخذ بندق الضيوف ويقومون بتحفيظه في غرفه خاصه في بيت صاحب الحفله وهذه الغرفه كانوا يسمونها زمان ( الداخله) لان موقعها داخل البيت ومحصنه ثم يعدون البندق ويقفلون عليه ويسلمون المفتاح لصاحب الحلفه.

- بعد الوصول إلى مقر الضيافه وتقديم واجب الضيافه القهوه ثم العشاء بالنسبه للحم الذبائح التي احضرها العريس وكانوا زمان مايطبخون الرز حيث انه غير موجود ولكن جماعة العريس كل واحد يحضر معه صحن مليان ( معجونه) مساعدة من الجماعه لصاحب الحلفه.

- اذا كان هناك اتفاق على ( دق الزير ) بعد العشاء يعني يلعبون الزير تقام الحفله ويحضرها ناس ياتون من خارج القريه ليشاهدون العرضه .

- بعد انتهاء الحفله يتم توزيع الضيوف على أصحاب القريه فكل صاحب منزل ياخذ عدد من الضيوف ولا يبقى عند صاحب الحفله سوى أصدقائه الذين جاءوا ليحضرون الزواج اما الباقين فيقسمون على اهل القريه والقصد من ذلك التخفيف عن صاحب الزواج حيث ينامون وكلا مجموعه تفطر في المنزل الذي ناموا فيه وياتون بعد صلاة الظهر للغداء .

- تتكرر هذه العمليه في الليله الثانيه كما حصل في الليله الاولى ثم ياتون الضيوف بعد صلاة الظهر حيث يتم تقديم الغداء لهم وبعد ذلك توزع المكاسي على أقارب العروس حيث يحضر ابو العريس او العريس نفسه مجموعه من البشوت والمصانف والغتر ويوزعها ابو العروس إذا كان الشخص يقرب للعروسه مثل عم خال يعطيه بشت اذا ولد عم جنب يعطيه مصنف وهكذا حيث يكثرون بالخير وتسلم لهم البنادق حقتهم وياخذون عرضه ويتوكلون على الله مع السلامه .
- في المقابل عند النساء كذلك يتم توديع الرواحات ويعطونهن كسوه من المصانف وطاقه من القماش الاسود يوضعنها على رؤوسهن ويتركن الباقي يغطي منطقة الظهر كامله حتى يصل قرب الارض و حسب صلة القرابه من العروس ويتم توديعهن من قبل نساء القريه وقريبات العريس .

- طبعا العريس بعد هذا الجهد كله الرجال سار جثه هامده يمكن لو أنه من عرسان بتوع الزمان هذا كان أخذوه على نقاله لاقرب مركز إسعاف وحطوا فيه كم مغذيه .

  • هذا كل مافي الامر وشكرا لمتابعتكم والرجاء المعذره في التقصيركان الهدف هو تعريف الشباب بالعادات والتقاليد لمراسم الزواج ايام زمان.
Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email

عدد المقيّمين 0 وإجمالي التقييمات 0

1 2 3 4 5

أضف تعليقك على الموضوع

code
||